مكملات الكالسيوم – كيف أنها تساعد عظامنا

في العالم أكثر صحة واعية اليوم، وجميع أنواع الفيتامينات والمكملات المعدنية المتوفرة. هناك الكثير من الناس الذين يستخدمون هذه المنتجات في محاولة لتحسين نوعية صحتهم. واحدة من الاكثر شعبية أنواع من الملحق هو الكالسيوم. منذ فترة طويلة نظرا للمستهلكين المعلومات على أهمية مكملات الكالسيوم لصحة العظام جيدة.

في حين ان الجميع بغض النظر عن السن أو الجنس يحتاج الكالسيوم لصحة العظام، وأكبر مجموعة من الناس الذين يمكن أن تستفيد من مكملات الكالسيوم هو النساء بعد سن اليأس. هؤلاء السيدات هي في خطر أعلى للإصابة بهشاشة العظام. منذ فترة طويلة كان من المعروف أن مع تقدمنا ​​في العمر، ويقلل كثافة العظام وقدرتنا على إنتاج خلايا العظام أكثر صحية يقلل. كثير من الناس في هذه المجموعة وغيرهم يأخذون ضربة استباقية ضد فقدان العظام من خلال ضمان أن تحصل على الكمية الموصى بها من الكالسيوم كل يوم.

وإلى جانب النساء بعد سن اليأس، وكبار السن بشكل عام وجدت أن تناول مكملات الكالسيوم هو وسيلة ممتازة للمساعدة في تقليل خطر فقدان العظام الشديد أو الكسر. كل من الرجال والنساء بشكل طبيعي تفقد بعض من قوتها في عظامهم والنتيجة هي أكثر هشاشة وهشة كتلة العظام. وتطرق إلى المعونة من مكملات الكالسيوم يساعد على صد هذه المشكلة غالبا المشتركة. الورك هو عرضة للكسر كما الأعمار الجسم. جزء آخر من الهيكل العظمي في كثير من الأحيان عرضة للكسر والكتفين. واحد سقوط طفيفة يمكن أن يؤدي إلى أسابيع أو أشهر من النقاهة، وحتى العلاج في المستشفيات.

عندما إنتاج الطبيعية من الاستروجين والهرمونات الأخرى انخفاضات الإناث خلال كثافة العظام انقطاع الطمث يتأثر بسرعة. فقدان العظام من 2٪ -3٪ سنويا خلال انقطاع الطمث ليس من غير المألوف. بالإضافة إلى انقطاع الطمث كونه عامل خطر للإصابة بهشاشة العظام، والنساء الذين هم الجوفاء، تاريخ عائلي الآسيوية أو القوقازية، ويكون صغيرة من هشاشة العظام عادة ما تكون في خطر أعلى. اتخاذ تدابير وقائية هي طريقة واحدة يمكن للمرأة أن تجنب هشاشة العظام والعناية الصحية عظامهم.

طبعا الشباب ليسوا على أعلى المخاطر، أولئك الذين هم في أو تقترب من سنوات عمرهم الذهبية، لكنها ليست مستحيلة لمجموعات أصغر سنا لتجربة دون المتوسط ​​كتلة العظام من عدم كفاية استهلاك الكالسيوم أو عدم كفاية الوزن مع ممارسة. تغييرات الحمل الهرمونية وغيرها من تجور على نوعية العظام كذلك. وينبغي أن يكون الجميع على البحث عن هياكلها العظمية موفور الصحة والقوة.

الأطعمة والمكملات الغذائية الغنية بالكالسيوم يساعد في الحفاظ على مستويات الكالسيوم في الدم وبالتالي تقليل الحاجة إلى إطلاق الكالسيوم من الهيكل العظمي. تناول الكالسيوم يساعد على الحفاظ على عظام قوية والتقليل من خطر الاصابة بكسور الورك وغيرها من فواصل العظام لا لزوم لها. في حالة مرض هشاشة العظام، وغالبا ما تضيع ارتفاع نتيجة للعمود الفقري والانحناء نظرا لأنسجة العظام لينة. ملحق الكالسيوم أو الأطعمة الغنية بالكالسيوم، بالإضافة إلى ممارسة الرياضة، يمكن أن تساعدك على إبطاء فقدان ارتفاع أو آثار أخرى يمكن الوقاية منها لضمان وجود أكثر مرضية، ومستقبل أكثر أمنا.

عندما كنت تفكر في تناول مكملات الكالسيوم، من المهم أن يكون على بينة من السعرات الموصى بها لفئات عمرية محددة والأجناس. هو هنا في الولايات المتحدة، فالكمية الموصى بها للبالغين الشباب، 19-50، هو 1000MG في اليوم. بعد هذا السن، كمية تناول الكالسيوم يجب أن تهدف لهو ل 1200mg. فيتامين D وغالبا ما يكون جزءا من صحة العظام كذلك. ينبغي أن البالغين الأصغر سنا يستغرق عادة حجز 5mg يوميا مع كبار السن ينصح للحصول على حجز 10mg.

إذا كنت في شك في أهمية مكملات الكالسيوم، نلقي نظرة على كم من المال ينفق سنويا في مطالبات التأمين ذات الصلة بهشاشة العظام أو التكاليف الطبية. في أوروبا عدد يتصدر بها يصل الى 37.6 مليار دولار مع الولايات المتحدة 17.5 مليار $ التقارير. أن قسما كبيرا من تلك الاموال ربما كان ينفق على الكسور ذات الصلة بهشاشة العظام. بالطبع هذه الأرقام لا تضيف في الألم ووقت الشفاء اللازمة للشفاء من هذه الإصابة أو التأثير على نوعية حياة الفرد.